للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    العمر
    28
    المشاركات
    4,498

    افتراضي أمحمد المقريف البطل الشهيد

    أمحمد المقريف البطل الشهيد





    لا يقاس عمر الرجال بالأعوام .. ولا تقارن حياتهم بحياة من يمرون بهذه الدنيا عرضاً ، فان تشابهت الوجوه والتقاسيم ، فلا تتشابه الأفعال والأقدار ..

    فثمة من يعمر هذه الأرض لسنوات طويلة ، يعيش عالة عليها في هوامش الظلمات ، لا يؤثر ولا يتأثر .. وعلى الضفة الأخرى ثمة من يساهم في صنع حياة أخرى ، فيؤثر ويتأثر حتى نقول أنه كان هنا . و امحمد المقريف كان هنا .. لم يعمّر في هذه الدنيا سوي 35 عاماً .. لكنها كانت - على قصرها - حياةً حافلةً بالعطاء والبذل .. عاش بطلاً متشرباً روح البادية التي تفوح منها روائح الكرم والشجاعة والإباء .. متطهراً في أنهارها العامرة بالصدق والوضوح والبساطة .. حياةً لم يكدرها زيف النفاق ولا رعونة المتخاذلين ، حياةً متوهجة .. تستمد َألَقها من وهج شمس البادية وتختصر أبجدياتها في مبادئ سامية ، لا مكان فيها لمرادف سواها . في شهر رجب من سنة 1937ف وفى نجع (السانية الطنبية) الذي يبعد حوالى 70 كيلومتراً عن مدينة اجدابيا ، شهدت الخيمة البدوية التي يملكها الحاج ( أبوبكر عبدالقادر المقريف ) مولد الإبن الرابع للأسرة الذي سمي امحمد .. وفى هذا النجع البدوي الذي تغلب عليه حياة التقشف والزهد ، والذي شهد ملاعب طفولة امحمد المقريف ، تربى على التقوى ، وشب على أصالة الخلق العربي الكريم .. لم تعرف طفولته شقاوة الأطفال ، بقدر ما عرفت تعقل الكبار ورزانتهم .. وقد كان لهذه النشأة أثر بالغ في تكوين شخصيته في هذه السن المبكرة .

    فى سنة1952 ف ، وما أن وصل سن الدراسة حتى تلقفته مدارس اجدابيا الابتدائية_وان كان ذلك متأخراً لظروفه الاجتماعية ، ولبعد المدرسة عن مقر اقامته بالنجع _ ثم انتقل ليكمل دراسته بمدرسة الأبيار الداخلية .. وهناك بدأت تتضح معالم شخصيته ، فقد أسند إليه الإشراف على العنبر الأول وكان يضم 150 تلميذاً .كان شجاعاً تقياً يحب الصلاة ويواظب عليها ويحث زملاءه على إقامة شعائرها ، فاحترمه الجميع ، وفى عام1957 ف انتقل إلى مدرسة النهضة الابتدائية بمدينة بنغازي حيث نال الشهادة الابتدائية منها في نفس العام ، ثم رجع إلى مدينة اجدابيا حيث قضى بمدرسة اجدابيا الداخلية (جامعة الأقسام حاليا)ً ثلاث سنوات ليحصل منها على الشهادة الإعدادية وفى العام الدراسي 60/1961 ف . التحق بمدرسة عمر المختار الثانوية بمدينة درنة ، لينهي دراسته الثانوية بها .. لكنه لم يواصل طريقه إلى الجامعة .. فقد بدأت تتفاعل في أعماقه الثورة على الوضع السئ في ليبيا التي تردت بين ناري الاستعمار والقواعد الأجنبية والحكم البوليسي .. نعم لقد كان ينتظره عبر محطات حياته قدر من نوع آخر .. قدر أكبر من أن تستوعبه قاعات الجامعة ومحاضراتها..كان يعلم أن هذا القدر الذي كان يقود خطاه إلى التغيير لا يمر عبر أروقة الجامعة ، بل عبر ساحات الكلية العسكرية ، فالتحق سنة 1964ف ، ليقضي بها سنتين ليتخرج برتبة ملازم ثانٍ في 9/8/1966ف ، ثم رقّي بعدها إلى رتبة ملازم أول سنة 1968ف . وخلال دراسته بالكلية العسكرية..انضم إلى تنظيم الضباط الوحدويين الأحرار ، عندما توسّم فيه قائد الثورة ـ الذي كان قائد التنظيم ـ سمات الرجولة والشجاعة .. ولمس فيه وطنية صادقة ، ونزعة ثورية عظيمة، فكان من أوائل الضباط الذين ساهموا فكراً وعملاً في بناء تنظيم الضباط الأحرار .. وعلى نفس الأسس التي أرادها قائد الثورة .

    وكان ـ رحمه الله ـ كتوماً يحيط تحركه السياسي بالسرية التامة .. ولطالما شهد منزله اجتماعات خطيرة لأعضاء اللجنة المركزية للتنظيم لم يعلم بما دار فيها أي من أفراد أسرته .. بل لقد توجه الشهيد امحمد المقريف بعد قيام الثورة لزيارة بعض أفراد أسرته ، ولم يعلم أحد منهم أن امحمد هو أحد هؤلاء الأبطال الذين قاموا بثورة الفاتح من سبتمبر .. فقد كانت أسماء أعضاء مجلس قيادة الثورة لم تذع بعد حتى مرور اثنى عشر يوماّ .

    وجاءت ليلة تفجير الحلم الذي راود وجدان هذا الشعب .. وتُوّجت هذه الإرهاصات العظيمة التي كانت تسكن أفئدة الثوار بليلة الفاتح من سبتمبر .. وكان امحمد المقريف في طليعة المتحركين.. وكان له دوره الفعال .. فقد كان من واجبه تلك الليلة – كما حدده له قائد الثورة – قيادة سرية هندسة الميدان ، لمنع اقتحام معسكر قار يونس من أي قوة قبل السيطرة النهائية عليه _حيث كان هو ضابط غفر المعسكر تلك الليلة_، ثم التحرك لتنفيذ المرحلة الثانية التي تتلخص في احتلال الأهداف الرئيسية ، وهى الإذاعة – معسكر البركة – البريد الرئيسي – المستشفى العسكري وكانت الاذاعة أهم الأهداف التي سيطر عليها الشهيد امحمد المقريف تلك الليلة .

    لقد كانت ثقة رفاقه به كبيرة ، وكان امحمد بحجم هذه الثقة الغالية التي أودعوها فيه .

    حركة سريعة .. يقظة دائمة .. إيمان لا يتزعزع .. قدرة وشجاعة نادرتين .. وخلق كريم دمث .. تلك الصفات لا تجتمع إلا في القليل من البشر .

    وفى الساعة الحادية عشر مساء ليلة الفاتح توجه امحمد المقريف إلى بيته ليأخذ ملابسه العسكرية ، ويرى أهله ويودعهم .. وقال لزوجته التي استغربت خروجه في مثل هذه الساعة ، أن لديه تدريباً ، وسوف يعود في الخامسة صباحاً .. ثم قبل ابنه (خالد) الذي لم يكن قد تجاوز الخمسة وأربعين يوماً (ولم يكن ولداه عمر وعبد الناصر قد وُلِدا بعد ) ، وخرج .. لكنه عاد ثانيةً ليقبله .. ثم أعاد ذلك مرةً ثالثة ، فقد كان يعلم أنه مقدم على عمل كبير ، وربما يحول الموت بينه وبين رؤية ابنه ثانيةً .. ثم انطلق لأداء واجبه وفى قلبه ثقة المؤمن ، وفى صدره آمال النصر .

    وفى حوالي الرابعة والنصف يتمكن مع زملائه من السيطرة على الإذاعة .. وفى السادسة والنصف من صباح الفاتح من سبتمبر يتم الاتصال الإذاعي مع طرابلس ، وتصدح الموسيقا العسكرية وينطلق صوت قائد الثورة بالبيان الأول للثورة من إذاعة بنغازي .. وتتحقق أروع الانتصارات التي عرفتها الأمة العربية في تاريخها الحديث .

    وواصل امحمد المقريف مسيرة الثائر ، المؤمن ، المخلص مع إخوانه ، يعمل ليل نهار .. من أجل البناء والتقدم ، وقهر التخلف ، ورُقي إلى رتبة نقيب في 15/1/1970ف .. وتقلد مهام وزارة الإسكان والمرافق في نفس السنة .

    وافاه الأجل المحتوم إثر حادث أليم ليلة الاثنين 21/8/1972ف عند الكيلو متر (7) شرقي مدينة الخمس في الساعة الواحدة والنصف ليلاً بينما كان عائداً من تأدية واجبه المقدس حيث كان يحضر مناورة عسكرية .

    رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين النبيين والشهداء .

    ودُفن بمدينته المجاهدة اجدابيا في جنازة مهيبة ، خرجت فيها كل المدينة بشيبها وشبابها ونسائها ورجالها .. تسبقهم ملائكة الرحمة ، وتحفهم إلى قبره الطاهر .

    وكما ودعته الدنيا .. خرجت الجنة تكرم وفادته .

    رحمة الله عليك أيها الشهيد البطل .. وجازاك عنا ما أنت أهله .. وجعل الجنة مثواك ومتقلبك حتى يلقاك وهو راض عنك - إنشاء الله – وعوض فيك وطنك، وثورتك ، ومدينتك وأهلك كل خير

    * من كتاب مدينة من مدن الشمس .. اجدابيا ، تاريخها و أعلامها للكاتب و الناقد / مصطفى السعيطي

  2. #2
    عضو محظور
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    tripoli
    العمر
    34
    المشاركات
    879

    افتراضي

    القصة وفااة مش كاملة...يعد العيد الاضحى حبين كل شىء

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.